Show simple item record

dc.contributor.authorجربال, كاهنة
dc.date.accessioned2017-02-13T10:58:03Z
dc.date.available2017-02-13T10:58:03Z
dc.date.issued2015-06-08
dc.identifier.urihttps://dl.ummto.dz/handle/ummto/231
dc.description.abstractشكل ملف المرأة وقضاياها محور اهتمام المجتمع الدولي خلال النصف الثاني من القرن العشرين، هذا ما أدى إلى تدويل الحقوق الإنسانية للمرأة و تمكينها من مجمل حقوقها في اطار ثقافة النوع الإجتماعي (الجندر) في الأجندة العالمية منذ بداية التسعينات، باعتبار المرأة غاية في حد ذاته و هي غاية جوهرية لتحقيق التنمية الإنسانية الشاملة و ذلك من خلال تفعيل الشراكة بينها و بين الرجل المرتكزة على مبدأ المساواة الحقيقية بينها كشرط أساسي لتحقيق تمكين المرأة و الرجل معا من مجمل حقوقها و بالأخص السياسة منها. و في ظل تنامي و تزايد الضغوط الأجنبية بخصوص تمكين المرأة اتجهت الدول المغاربية (الجزائر، تونس، المغرب) إلى مضاعفة النصوص القانونية و الخطابات الرسمية حول التمكين السياسي للمرأة، و قد أفضت إلى اقحامها في الحياة السياسية بفضل نظام الحصص "الكوتا النسائي"، حيث أضحت مؤشرات تواجدها فيها في ارتفاع كمي مستمر ، و لكن رغم ذلك لا يزال المشهد السياسي المغاربي يشير إلى ضعف وتدن لواقع الممارسة السياسية للمرأة ما جعلها نتيجة حتمية لغياب تمكين سياسي حقيقي لها و عدم السماح لها بالظهور على مسرح الأحداث، و هذا الغياب هو الذي أدى إلى عدم إشراكها فعليا في عملية التنمية الشاملة، و يمكن تفسير ذلك بوجود فجوة كبيرة بين مضمون الخطاب الرسمي للنخب السياسية المغاربية و النصوص القانونية من جهة، وواقع الممارسة السياسية من جهة أخرى.en
dc.language.isoaren
dc.publisherجامعة مولود معمريen
dc.subjectالتمكين السياسيen
dc.subjectالمرأة المغاربيةen
dc.subjectالخطاب؛ الممارسةen
dc.subjectالجزائرen
dc.subjectتونسen
dc.subjectالمغربen
dc.titleالتمكين السياسي للمرأة المغاربية بين الخطاب و الممارسة ( الجزائر، تونس و المغرب )en
dc.typeThesisen


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record