Show simple item record

dc.contributor.authorدحماني, مولود
dc.date.accessioned2017-05-10T10:01:06Z
dc.date.available2017-05-10T10:01:06Z
dc.date.issued2016-07-10
dc.identifier.urihttps://dl.ummto.dz/handle/ummto/1028
dc.description212p. : 30 cm. (+ CD)en
dc.description.abstractإن فهم دينامكية التفاعل الموجهة لمسار مراحل التحول السياسي التي تعقب سقوط الأنظمة السياسية ، يجد نفسه في التركيز على متغيرين هامين هما : الانتقال الديموقراطي و الأمن القومي، و من ثم فالعلاقة الارتباطية بين المتغيرين تمثل جوهر التغيرات السريعة في المجتمع و مقياسا لمدى قدرة الدولة على التعامل مع أزمات التحول السياسي. و من هنا تبرز أهمية دراسة التحولات السياسية العربية التي بدأت في سنة 2011 و ما صاحبها من ظروف عصيبة و معقدة تمر بها على كافة الأصعدة خاصة الجانب الأمني في تسوياته الداخلية و الخارجية ، نظرا لهشاشة البنى المورثة عن الأنظمة السابقة في استيعاب التحولات الكبرى، فدراسة مقارنة بسيطة بين حالتي تونس و ليبيا في الفترة الممتدة بين 2011-2015 ، تثبت حجم التفاوت بين البلدين في التعامل مع التحديات المصاحبة لعملية التحول في جانبها السياسي المتعلق بإنجاح مسار الانتقال الديمقراطي و في نفس الوقت القدرة على التعامل مع أزمات التحول، فتونس استطاعت أن تستكمل متطلبات الانتقال الديمقراطي و لكن في ظروف أمنية تهدد المسار السياسي الداخلي، أما ليبيا فدخلت في أزمة معقدة و انقسام مجتمعي، يطرح الوضع جديا مسألة بقاء الدولة.en
dc.publisherجامعة مولود معمريen
dc.subjectالتحول السياسيen
dc.subjectالانتقال الديموقراطيen
dc.subjectالأمن القوميen
dc.subjectالدولةen
dc.titleأثر مخرجاث العلاقة الارتباطية بين مسار الانتقال الذيمقراطي و محدداث الأمن القومي على قوة الذولة في مراحل التحول السياسي ، دراست مقارنة : تونس و ليبيا 2011 - 2015en
dc.typeThesisen


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record